هل فعلا ممارسة الجنس نهارا في رمضان حرام في الإسلام؟

Publié le par cogitophilos

 

هل فعلا ممارسة الجنس نهارا في رمضان حرام في الإسلام؟

 


 

arabe5.jpg

 

 

أخرجت كتاب صحيح الإمام مسلم، أخذت أتصفح فهرسة الكتاب، فوقع نظري على كتاب الصوم؛ قلت مع نفسي: إنها فرصة لأتبع هذى النبي وأحذو حذوه لعلي أظفر بقليل من الأجر في هذا الشهر العظيم.   فتحت كتاب الصوم وبدأت أقرأ؛ بعد تصفحي عدة صفحات، وقع نظري على شيء مذهل: 

 

بَاب بَيَانِ أَنَّ الْقُبْلَةَ فِي الصَّوْمِ لَيْسَتْ مُحَرَّمَةً عَلَى مَنْ لَمْ تُحَرِّكْ شَهْوَتَهُ  صفحة     509 حديث رقم 1106 وما بعده (!! بدأت أقرأ:

حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ :"كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ إِحْدَى نِسَائِهِ وَهُوَ صَائِمٌ ثُمَّ تَضْحَكُ"

صدمت لما قرأت وقلت في نفسي: لا يمكن أن يكون هذا صحيحا!!! لا بد أن الكتاب بين يدي وقع به تحريف... أخذت هاتفي فكلمت أحد أقربائي لديه دكتوراه في الدراسات الإسلامية ويعمل في وزارة آلأوقاف؛ أبلغته بما اكتشفت وأعطيته تفاصيل كتابي ( صحيح مسلم عن دار الإعتصام للطبع و النشر)... ضحك قليلا ثم قال لي: كتابك صحيح لا تحريف فيه... وأرذف قائلا: إن أردت المزيد أحيلك على صحيح البخاري... قلت مع نفسي سأجد تفسيرا ولا بد؛ هرولت إلى خزانتي فأخرجت صحيح البخاري وفتحته على كتاب الصوم (مجلد رقم 1، صفحة 334 ( و ياهول ما وجدت!!!

 

بَاب الْمُبَاشَرَةِ لِلصَّائِمِ :

حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ قَالَ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ الْحَكَمِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لِإِرْبِهِ" وَقَالَ قَالَابْنُ عَبَّاسٍ "مَآرِبُ" حَاجَةٌ قَالَ طَاوُسٌ "غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ" الْأَحْمَقُ لَا حَاجَةَ لَهُ فِي النِّسَاءِ

 

          mar16.jpg 

 

بَاب الْقُبْلَةِ لِلصَّائِمِ وَقَالَ جَابِرُ بْنُ زَيْدٍ إِنْ نَظَرَ فَأَمْنَى يُتِمُّ صَوْمَهُ

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ هِشَامٍ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبِي عَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ح وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ "إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيُقَبِّلُ بَعْضَ أَزْوَاجِهِ وَهُوَ صَائِمٌ ثُمَّ ضَحِكَت"

 

حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ هِشَامِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ زَيْنَبَ ابْنَةِ أُمِّ سَلَمَةَ عَنْ أُمِّهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَتْ "بَيْنَمَا أَنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْخَمِيلَةِ إِذْ حِضْتُ فَانْسَلَلْتُ فَأَخَذْتُ ثِيَابَ حِيضَتِي فَقَالَ مَا لَكِ أَنَفِسْتِ قُلْتُ نَعَمْ فَدَخَلْتُ مَعَهُ فِي الْخَمِيلَةِ وَكَانَتْ هِيَ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَغْتَسِلَانِ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ وَكَانَ يُقَبِّلُهَا وَهُوَ صَائِمٌ"

لا أصدق ما قرأت!!! إن هذا ليس بما كنت أعرفه عن الصوم وأخلاقيات الصيام!!! بل إن هذا ليس بما علموه لنا في المدرسة..

. لست أدري بعد اليوم أي صيام يجب أن أتبع : صيام العامة أم صيام النبي!!!!

 أم لا ٱصوم ....!!!!


يتبع

 


Publié dans Philosophie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article