(تناقضية القرآن / القرآن المتناقض ( أولا

Publié le par cogito AZEDDINE

تناقضية القرآن / القرآن المتناقض

   ( أولا )

القرآن (1)-copie-2 

قال إن القرآن:“لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ; (النحل 16:103)

والمبين هو الذي لا يحتاج إلى تفسير،

لكنه يقول في آل عمران 7 : إن فيه آيات متشابهات وأنه “مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ. فكيف يكون مبينا في الوقت الذي لا يعلم تأويله إلا الله ؟ وكيف يكون مبينا وفيه آيات متشابهات ؟ .

كيف يكون القران مبينا وفيه من الطلاسم ما لم يعلم معناها لا انس ولا جن ؟

سؤال : أن كان القران مبينا حقا ، فما معنى ( الر ) الواردة في

سورة يونس? وهود? ويوسف? وإبراهيم? والحجر.

ما معنى ( اَلَمَ) الواردة في سورة البقرة? وآل عمران? والعنكبوت? والروم? ولقمان? والسجدة ؟ . ما معنى (حَم) الواردة في سورة غافر? وفصلت? والزخرف? والدخان? والجاثية? والأحقاف ؟ . ما معنى (حَمَ عَسَقَ) الواردة في سورة الشورى ؟.

ما معنى ( ص) الواردة في سورة ص ؟. ما معنى (طَسَ) الواردة في سور النمل ؟. ما معنى ( ق ) الواردة في سورة ق ؟. ما معنى (كَهَيَعَصَ ) الواردة في سورة مريم؟. ما معنى (نَ ) الواردة في سورة القلم ؟. و(يَسَ) الواردة في سورة يس ؟.

كيف يمكن أن يكون القران مبينا وفيه من الشيفرة ما عجز عن فكها الانس والجن ؟.

إن كانت هذه الحروف لا يعلمها إلا الله (كما يقولون( فما فائدتها لنا? إن الله لا يوحي إلا بما يفيد? فكلام

الله بلاغ وبيان وهدى للناس

************************************

جاء في سورة النساء 4: 82 أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً . ولكننا نجد فيه التناقض الكثير, وان اختلقوا لها الأعذار والأسباب السخيفة

 

التناقض الأول

كلام الله لا يتبدل

كلام الله يتبدل

لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ

 (سورة يونس 10: 46).

وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

 (سورة النحل 16: 101).

لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ

 (سورة الكهف 18: 27).

مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

(سورة البقرة 2: 106).

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّ الهُ لَحَافِظُونَ

 (سورة الحجر 15: 9).

يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أَمُّ الكِتَابِ

 (سورة الرعد 13: 39).

 

التناقض الثاني

اليوم عند الله ألف سنة

اليوم عند الله خمسون ألف سنة

يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

 (سورة السجدة 32: 5).

تَعْرُجُ المَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَة

(سورة المعارج 70: 4).

 

التناقض الثالث

لا شفاعة

توجد شفاعة

قُلْ لِلهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعالهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

 (سورة الزمر 39: 44).

إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ فَا عْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ

 (سورة يونس 10: 3).

اللهُ الذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بينهما فِي سَتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ مَالكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ شَفِيعٍ أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ

(سورة السجدة 32: ).

 

التناقض الرابع

قليلٌ من أهل الجنة مسلمون

كثيرٌ من أهل الجنة مسلمون

ثُلَّةٌ مِن الأوَّلين وقليلٌ مِن الآخِرين (سورة الواقعة 56: 13 و14).

ثُلَّةٌ مِنَ الأَوَّلِينَ وَثُلَّةٌ مِنَ الآخِريِنَ (سورة الواقعة 56: 39 و40).

 

التناقض الخامس

خلاص اليهود والنصارى والصابئين والمسلمين

خلاص المسلمين فقط

إِنَّ الذِينَ آمَنُوا وَالذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُون

(سورة المائدة 5: 69).

َمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِين

 (سورة آل عمران 3: 85).

 

التناقض السادس

الأمر بالصفح

النهي عن الصفح

َإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَا صْفَحِ الصَّفْحَ الجَمِيلَ

(سورة الحِجر 15: 85).

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الكُفَّارَ وَالمُنَافِقِينَ وَا غْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ المَصِيرُ

 (سورة التوبة 9: 73).

 

التناقض السابع

النهي عن الفحشاء

الأمر بالفحشاء

وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللهَ لَا يَأْمُرُ بِالفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللهِ مَالا تَعْلَمُونَ

(سورة الأعراف 7: 28).

وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا القَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً

 (سورة الإسراء 17: 16).

 

التناقض الثامن

لا يُقسِم بالبلد

يُقسِم بالبلد

لاَ أُقْسِمُ بِهَذَا البَلَدِ (سورة البلد 90: 1).

وَهَذَا البَلَدِ الأَمِينِ (سورة التين 95: 3).

 

التناقض التاسع

النهي عن النفاق

الإكراه على النفاق

بَشِّرِ المُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً الذِينَ يَتَّخِذُونَ الكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ المُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ العِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلهِ جَمِيعاً

 (سورة النساء 4: 138 و139).

وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرٌ ابْن اللهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابْن اللهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

 (سورة التوبة 9: 30).

المُنَافِقُونَ وَالمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ المُنَافِقِينَ هُمُ الفَاسِقُونَ وَعَدَ اللهُ المُنَافِقِينَ وَالمُنَافِقَاتِ وَالكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللهُ وَلَ هُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ

 (سورة التوبة 9: 67 و68).

فَقُطِعَ دَابِرُ القَوْمِ الذِينَ ظَلَمُوا وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ العَالَمِين

(سورة الأنعام 6: 45).

أَلَمْ تَرَ إِلَى الذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْوَلاَ مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ

 (سورة المجادلة 58: 14-16).

يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ

 (سورة الصف 61: 10-12).

وَجَاهِدُوا فِي اللهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ المُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هذا ليَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

 

(سورة الحج 22: 78).

 

يتبع

Publié dans Philosophie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article